مشروع عمل جماعي
 لمكافحة ظاهرة ألفاظ الكفر

   
آخر المشاركات : •   وإنها لظاهرة خطيرة فيها جرأة على الله ودينه وكتابه ورسوله   •   إلى متى ستستمر ظاهرة ألفاظ الكفر في بلاد المسلمين؟!   •   سادتنا خطباء المساجد: نناشدكم الله بتخصيص خطبة جمعة عن تفشي ظاهرة ألفاظ الكفر ومطالبة المسؤولين إصدار قرار يعاقب من يسب الذات الإلهية ويسب الدين   •   نداء .. نداء للإعلاميين ومقدمي البرامج في القنوات الفضائية الغيورين على حرمات الله   •   أعظم جرم في مجتمعاتنا .. سبّ الذات الإلهية .. شارك الفيديو نصرة لله وغيرة وحمية لدينه   •   نداء عاجل للإعلاميين ومقدمي البرامج في القنوات الفضائية الغيورين على حرمات الله   •   حتى إبليس لم يتجرأ على سب ربه فقال: "بعزتك وجلالك"..   •   إبليس رغم كفره لم يتجرأ على سب ربه   •   احذر .. ملعونٌ من يسب الصحابة ويسب الدين حتى ولو صلّى وزكّى وصام   •   جاء في الحديث (من سبّ أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين) فكيف سيكون جزاء من يسب رب الصحابة و الدين  
  
الصفحة الرئيسية
 
أقسام المشروع

  مقالات العلماء والدعاة
 

  فتاوى شرعية
 

  المحاضرات والدروس وخطب الجمعة
وحملات التوعية والندوات والمواعظ

 

  الأناشيد الصوتية والمرئية
وجميع الأعمال الخاصة بالإنتاج الفني

 

  القصائد الشعرية
 

  مقالات الأدباء والكتاب المفكرين والسياسيين
 

  لوحة الشرف
 

  شعارات وتصاميم خاصة بالظاهرة
كروت دعوية - فلاش - يوتيوب
بوربونت- سكتش - ملصقات - بانر
نغمات ورسائل للهاتف المحمول

 

  المنتديات التي ساهمت بالمشروع
 

  مساهمات القراء
 

  مواضيع أخرى تتعلق بالظاهرة
 

  آرائكم واستفساركم ومقترحاتكم
 

  ظواهر سلبية أخرى
 

  للمراسلة
 
مقالات العلماء والدعاة > مشروع من رابطة العلماء السوريين للعمل على مكافحة ظاهرة ألفاظ الكفر

موضوع جديد - اضافة رد

 الكاتب  المشاركة
 د.محمد علوان
 البلد:
 البريد : لا يوجد
 مشروع من رابطة العلماء السوريين للعمل على مكافحة ظاهرة ألفاظ الكفر

مشروع من رابطة العلماء السوريين للعمل على مكافحة ظاهرة ألفاظ الكفرا

المنتشرة في العديد من بلاد المسلمين

 
بسم الله الرحمن الرحيم
مشروع من رابطة العلماء السوريين
للعمل على مكافحة ظاهرة ألفاظ الكفر المنتشرة في العديد من  بلاد المسلمين
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين وبعد :
مما يحزُّ في النفس ويترك في القلب أسى ولوعة بأن نجد في بلاد الشام وبعض الدول العربية ظاهرة ألفاظ الكفر ( سب الذات الإلهية  وسب الدين ) يتفوَّه بها البعض على الملاْ ليعبروا فيها عن غضبهم , وأصبح سماع الكفر في كثير من بلاد الإسلام أمراً اعتياديا لا ينكر مع أنها كلماتتخرج قائلها من الملة والعياذ بالله  فيسمعها الجيل الناشئ من مجتمعهم المحيط بهميوميا فيصبح سماعها مألوفا عندهم ومن ثم يتفوَّهوا هم  بها ليعبروا عن غضبهم وسخطهمومما يؤسف له حقا بان الحكومات التي تنتشر  فيها تلك الظاهرة لا تعاقب من يتلفظبكلمة الكفر.
 
وتهيب رابطة العلماء السوريين  بجميع المسلمين الغيورين على حرمات الله للتحرّك وتقديم  أقصى ما عندهم لمواجهة وإنهاء تلك الظاهرة كلّمنهم  حسب استطاعته وإمكانيته ونخص بذلك :
 
العلماء و الدعاة:
 القيام بكتابة المقالات عن خطورة ظاهرة ألفاظ الكفر في الصحف والمجلات , ومواقع الانترنت، وإصدار الفتاوى الخاصة لمن يتلفظ بالكفر, وان يركزوا باستمرار في خطب الجمعة والمحاضرات والدروس والمواعظ وفي الفضائيات وفي جميع المناسبات على ردع وتوعية من يتلفظ بكلمة الكفر.
 
الأدباء والكتاب والمفكرين والسياسيين:
بأن  يكتبوا للمسئولين وأصحاب القرار في الصحف والمجلات والمنتديات وبالمقابلات التلفزيونية بضرورة التصديِّ لتلك الظاهرة والمطالبة بسنّ قانون يعاقب لمن يتلفظ بسب الذات الإلهية وسب الدين
 
أصحاب القرار من الموالين والمعارضين
مطالبة  قادتهم باستمرار في اجتماعاتهم الدورية  بإصدار قانون يعاقب من يتلفظ بكلمة الكفر
الشعراء
كتابة القصائد التي تدين كلمة الكفر ليكون لدينا أكثر من قصيدة للكبار وللأشبال وللصغارليتم تلحينهم وإنشادهم , ليصل مدى كلمات تلك القصائد لجميع فئات المجتمع
 
رجال الأعمال والتجار ولمن وسع الله في رزقه
تمويل قناة فضائية مخصصة لمكافحة ظاهرة ألفاظ الكفر ليستضاف فيها علماء ودعاة الأمة الأفاضل ليبنوا للمسلمين خطورة تلك الظاهرة ويعرض فيها الأناشيد وجميع الأعمال التي تدين من يتلفظ بكلمة الكفر (ويعالج في تلك القناة الظواهر السلبية الأخرى الموجودة في مجتمعاتنا الإسلامية) , وتمويل المنتجين والمنشدين والملحنين لإنتاج أناشيد الفيديو المصورة والرسومات المتحركة  والإعلانات في مواقع الويب الكبرى لمواجهة تلك الظاهرة .
 
الإعلاميين ومعدّي لبرامج الفضائية
تسليط الضوء على تلك الظاهرة بإعداد برامج مخصَّصة لمواجهة تلك الظاهرة، وعقْد ندوات وحوارات دورية لإيجاد الحلول المناسبة، ولتبادل الأفكار الجديدة حتى يتم القضاء على تلك الظاهرة المؤلمة نهائيا.
 
المتخصصين بالإنتاج الفني بالتعاون مع المربين.
القيام بإعداد برامج ورسومات متحركة ومسرحيات مخصصة للأطفال تبيِّن ضرر من يتلفظ بالكفر وما يترتّب عليها من عقاب في الآخرة , وكذلك بتنظيم حملات توعية في المدارس والمهرجانات المخصَّصة للأطفال ليغرس في نفوس الأطفال نبذ تلك الظاهرة منذ صغرهم . وقيام المنتجين والمنشدين والملحنين في التعاون لإنشاد القصائد الشعرية.
وسيقوم الإخوة بجمع مقالاتكم ووضعها في موقع مشروع عمل جماعي  الذي أُعد خصيصاً لمكافحة ظاهرة ألفاظ الكفر ونشرها بكافة الوسائل المتاحة  ليتحقق بذلك الهدف المرجو من ذلك العمل.
 فاستمرار تلك الظاهرة الخطيرة التي يتوارثها جيل بعد جيل مسؤولية جميع المسلمين  فليعمل كلٌّ منا على ما يستطيع من المذكور أعلاه , ولنعاهد الله جميعا بأن نقدم ما في وسعنا لمكافحة ظاهرة ألفاظ الكفر حتى يصل صدى ما تقدمونه لقادة الدول التي تنتشر فيها تلك الظاهرة، ويصدروا قرار يعاقب وبشدّة كلَّ من يتلفظ بكلمة الكفر.
 ختاما نسأله تعالى أن يوفقنا جميعا للقضاء على هذه الظاهرة بأقرب وقت ممكن , وندعو الله أن تكون أعمالنا خالصة لوجهه الكريم , وأن تكون مساهماتكم في صالح أعمالكم يوم القيامة , إنه سميع مجيب .
والسلام عليكم ورحمة الله  
 

http://www.islamsyria.org/article.php?action=details&AID=1405
 

 

 September 2, 2010, 12:30 am  
 د.عمار
 البلد:
 البريد : لا يوجد
 البدار البدار

   دوما نرى الدول العلمانية في الغرب والشرق ترفع الثالوث المقدس الله الملك الوطن فمن يمس تلك المقدسات يعاقب أشد العقاب وتوجه إليه تهمة الخيانة.. بينما في بلاد الإسلام بخاصة بلاد الشام

تسب الذات الآلهية جهرة وعلانية مع ذلك لا نرى من يحرك ساكنا أونجد في مواد القانون رادعا! هل الغرب العلماني أكثر غيرة منا على مقدساته منا معشر المسلمين؟ أم العجز يرجع علينا معشر العلماء المفكرين والأدباء و السياسيين ؟

هل نرى يوما قرارا يرفعه مجلس النواب في أي بلد عربي مسلم ليقر العقوبة أو يقر مشروعا يحارب الظاهرة الشنيعة؟ ما هذا التناقض في حياة المسلمين عندما يسئ رساما من الغرب إلى الذات المحمدية تقام المظاهرات وتعقد المؤتمرات

وحين تسب الذات الآلهية في عقر دار المسلمين لا نجد حراكا ولا نكرانا مع أن كلا الأمرين جريمة نكراء في حق مشاعر المسلمين فالبدار البدار يامعشر العلماء والمفكرين والسياسين إلى مكافحة تلك الظاهرة

لعل الله يزرقنا الغيث المعين إذا انقطعت هذه الظاهرة الشنيعة بعدما شحت بلاد المسلمين بخاصة بلاد الشام.

 October 20, 2010, 1:57 am  
أرسل الموضوع لصديق - طباعة الموضوع

موضوع جديد - اضافة رد