مشروع عمل جماعي
 لمكافحة ظاهرة ألفاظ الكفر

   
آخر المشاركات : •   نداء .. نداء للإعلاميين ومقدمي البرامج في القنوات الفضائية الغيورين على حرمات الله   •   أعظم جرم في مجتمعاتنا .. سبّ الذات الإلهية .. شارك الفيديو نصرة لله وغيرة وحمية لدينه   •   نداء عاجل للإعلاميين ومقدمي البرامج في القنوات الفضائية الغيورين على حرمات الله   •   حتى إبليس لم يتجرأ على سب ربه فقال: "بعزتك وجلالك"..   •   إبليس رغم كفره لم يتجرأ على سب ربه   •   احذر .. ملعونٌ من يسب الصحابة ويسب الدين حتى ولو صلّى وزكّى وصام   •   جاء في الحديث (من سبّ أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين) فكيف سيكون جزاء من يسب رب الصحابة و الدين   •   إقامة الحجة على من يسب الدين   •   من يسبُ الذات الإلهية ويسبُ الدين ملعونٌ في الدنيا والآخرة قال تعالى: { إن الذين يؤذون الله ورسُوله لعنهُم الله في الدنيا والآخرة }   •   إلى كل مسلم غيور على حرمات الله .. ندعوك للمشاركة في هذه الحملة نصرةً لله وغيرةً وحمية لدينه  
  
الصفحة الرئيسية
 
أقسام المشروع

  مقالات العلماء والدعاة
 

  فتاوى شرعية
 

  المحاضرات والدروس وخطب الجمعة
وحملات التوعية والندوات والمواعظ

 

  الأناشيد الصوتية والمرئية
وجميع الأعمال الخاصة بالإنتاج الفني

 

  القصائد الشعرية
 

  مقالات الأدباء والكتاب المفكرين والسياسيين
 

  لوحة الشرف
 

  شعارات وتصاميم خاصة بالظاهرة
كروت دعوية - فلاش - يوتيوب
بوربونت- سكتش - ملصقات - بانر
نغمات ورسائل للهاتف المحمول

 

  المنتديات التي ساهمت بالمشروع
 

  مساهمات القراء
 

  مواضيع أخرى تتعلق بالظاهرة
 

  آرائكم واستفساركم ومقترحاتكم
 

  ظواهر سلبية أخرى
 

  للمراسلة
 
المحاضرات والدروس وخطب الجمعة - وحملات التوعية والندوات والمواعظ > تبعات كلمة الكفر

موضوع جديد - اضافة رد

 الكاتب  المشاركة
 مريم
 البلد:
 البريد : لا يوجد
 تبعات كلمة الكفر

 

هذا درس لفضيلة المفكر والمربي الشّاب

باسل الجاسر رحمه الله تعالى

وسوف أحاول أن آتيكم به مكتوبا عما قريب إن شاء الله

 July 24, 2010, 9:01 pm  
 زائر
 البلد:
 البريد : لا يوجد
 

http://www.fikrwatazkiya.com/sound_files/qm/qm_004.wma

 July 25, 2010, 11:31 am  
 زائر
 البلد:
 البريد : لا يوجد
 تبعات كلمة الكفر

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين
حذر النبي صلى الله عليه وسلم تحذيرا شديدا من أن يقع الإنسان في كلمات تحبط عمله من حيث لا يشعر وقد تخرجه من الإسلام من حيث لا يشعر
فقال عليه الصلاة والسلام: (إن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا تهوي به في جهنم سبعين خريفا)
كلمة واحدة لا يعطيها أهمية ولا يحسب لها حسابا، تهوي به في جهنم سبعين خريفا
والمرء بأصغريه قلبه ولسانه
سأله سيدنا معاذ بن جبل رضوان الله عليه قال: يا نبي الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟
فقال صلى الله عيه وسلم: ثكلتك أمك يا معاذ، وهل يكب الناس في النار على وجوههم -أو قال على مناخرهم- إلا حصائدُ ألسنتهم
ومن الكلمات التي تساهل كثير من الناس فيها فأوقعتهم في المهالك من حيث لا يشعرون، كلمة الكفر، التي يظنها البعض نوعا من اللغو الذي لا يؤاخذون عليه
فترى الواحد يصلي ويصوم ويتلو القرآن، ولكن إذا غضب تلفّظ بكلمة الكفر، ويظنّ أن هذا لا يؤثّر على عبادته ولا يؤثر على إيمانه وعقيدته
وقد بين ربنا سبحانه وتعالى في كتابه أن الكفّار كفروا بكلمة: (ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم)
كلمة الكفر إذًا خرجت من ألسنتهم فنقلتهم من الإيمان إلى الكفر
فالكفر -أيها الأحبة- ليس بالضرورة أن يكون اعتقادًا قلبيا بأمر ينافي العقيدة الإيمانية، إنما قد يكون الكفر أقلّ من ذلك، قد يكون الكفر مجرد كلمة
الكفر له أنواع ثلاثة:
واحد منها الكفر الاعتقادي والثاني الكفر العملي والثالث الكفر القولي
فمن وقع في أي نوع من هذه الأنواع سُمي كافرا وخرج من الإسلام

الكفر الاعتقادي، هذا الذي خرج به من الإسلام مشركو مكة واليهود والنصارى وغيرهم ممن اعتقدوا أمرا ينافي العقيدة الإيمانية
من اعتقد بوجود شركة الله تعالى كان كافرا وخرج من الإسلام
من اعتقد بنقص في نبي من الأنبياء كان كافرا وخرج من الإسلام
من اعتقد بأمر لا يليق بجلال الله سبحانه وتعالى كان كافرا وخرج من الإسلام
من أنكر أمرا معلوما من الدين بالضرورة كفر وخرج من الإسلام، كالذي يقول : أنا لا أعترف بالحجاب، أو إن الحجاب صار موضة قديمة ولا يليق بمجتمع القرن الحادي والعشرين
تجده يصلي ويصوم ويقوم بالعبادات، فقط لا يعترف بالحجاب، والحجاب منصوص عليه بنصّ القرآن فالذي ينكره يكفر
من أنكر معلوما من الدين بالضرورة، من أنكر نصا قرآنيا، من أنكر حرفا واحدا من القرآن الكريم، كفر وخرج من الإسلام
من قال: هذا القرآن لذي عند المسلمين ناقص، ينقص منه سورة أو سورتان أو جزء أو جزءان، كان كافرا وخرج من الإسلام
من اعتقد أن في القرآن تحريفا وأن بعض حروفه لم تكن هكذا عندما نزلت على النبي عليه الصلاة والسلام، كفر وخرج من الإسلام
مثل هذا من النوع الأول، الكفر الاعتقاديّ

أما النوع الثاني فهو الكفر العملي
كأن يقوم إنسان -والعياذ بالله- بتمزيق المصحف، أن يضع المصحف في القاذورات، أو يدوس على المصحف متعمدا، أو سوى ذلك
فإنه بمجرد ارتكاب هذا الفعل يكفر ويخرج من الإسلام حتى ولو لم يعتقد بأية عقيدة تنافي عقائد الإيمان، وحتى ولو لم يتلفّظ بأية كلمة كفريّة
هذا النوع الثاني، الكفر العملي، فعلٌ فقط يخرج من الدين

وأما النوع الثالث، فهو الذي يقع فيه كثيرٌ من الناس في هذا الزمان وهو الكفر القولي
الكفر القولي يكون بالتلفظ بكلمة تتنافى مع العقائد الإيمانية
فمن سبّ الله سبحانه وتعالى أو سبّ الملائكة أو سبّ الأنبياء أو سبّ القرآن فقد كفر وخرج من الإسلام وصار حكمه حكمَ الكافر كفرًا اعتقاديا، حكمُه حكمَ أبي جهل وأبي لهب

أتدرون -أيها الأحبّة- ماذا يترتب على هذا الكفر؟
أحكامٌ كثيرةٌ عندما يعرفها هؤلاء المتساهلون، الواقعون في هذه المهلَكة فسوف يحذرون الوقوع فيها مرة أخرى
ولا بدّ من أن نصلح هذه المشكلة التي أدّت إلى فساد مستطير في مجتمعاتنا
الأمر الأول: لما قال هذه الكلمة كفر، أي إنه إذا مات في تلك اللحظة قبل أن يشهد أنْ لا إله إلا الله وأنّ محمدا رسول الله ويدخل في الإسلام من جديد، مات كافرا وكان حكمه الخلود في نار جهنم
الزاني، السارق، شارب الخمر، آكل المال الحرام؛ كل هؤلاء لا يخلّدون في نار جهنم إن كانوا مؤمنين
أما هذا الذي تلفظ بكلمة الكفر فإن عاجله الأجل قبل أن يدخل في الإسلام من جديد كان خالدا في نار جهنم، ولا يستحقّ رحمة من الله ولا شفاعة من رسول الله صلى الله عليه وسلم

الأمر الثاني: لما قال هذه الكلمة حبط عمله، قال تعالى: (ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين )
أي إن كل الأعمال الصالحة التي عملها في السابق تبخّرت، تلاشت، لم يعد لها وجود
وقد اختلف العلماء، هذا الرجل إذا رجع إلى الإسلام وشهد أنْ لا إله إلا الله وأنّ محمدا رسول الله فهل ترجع له هذه الأعمال أم لا ترجع
فعند الإمام أبي حنيفة لا ترجع هذه الأعمال، وعند الإمام الشافعي ترجع

لا ترجع هذه الأعمال في المذهب الحنفي ،أتدرون ماذا يترتب على هذا؟
إذا كان قبل التلفظ بكلمة الكفر قد حجَّ حجّة الفريضة مثلا، ثم تلفظ بكلمة الكفر فقد بطلت حجته وحبط عمله
فإذا دخل في الإسلام من جديد لم تصلح تلك الحجة
إنه قد دخل الآن وكأنه ولدته أمه وبالتالي لا قيمة لكل الأعمال التي عملها في السابق، وعليه أن يحج لأن حجته السابقة قد بطلت ولم يعد لها قيمة
( ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين )
حكمه حكم المرتد الذي يخرج من الإسلام باختياره فيحبط عمله

أمر آخر يترتب على التلفّظ بكلمة الكفر:
هذا الرجل إذا كان متزوّجا - عندما كان مسلما - فعندما تلفّظ بكلمة الكفر صار هناك اختلاف بين دينه ودين زوجته، فزوجته مسلمة وهو كافر، وبالتالي لا يصح زواج المسلمة من كافر كما لا يصح زواج الكافرة من مسلم
أي إن العقد الذي بينهما قد انفسخ في لحظة التلفظ بكلمة الكفر.
انفسخ العقد، لم يعد له وجود فهذه المرأة لم تعد زوجته
عندما تلفّظ بكلمة الكفر لم تعد هذه المرأة زوجته لانفساخ العقد
فإذا دخل في الإسلام، هل تعود هذه المرأة زوجته؟ لا!
بعد أن دخل في الإسلام صار الآن يستطيع أن يتزوجها مرة أخرى ولكن لم تعد زوجته بطريقة تلقائية
فإذا عاشر زوجته دون أن يعقد عليها عقدا جديدا، فإنه يعاشرها بالحرام لأنها ليست زوجته
لمّا تلفّظ بكلمة الكفر، اختلف دينه عن دين زوجته، فانفسخ العقد
فإذا دخل في الإسلام من جديد فعليه أن يعقِد على زوجته عقدا جديدًا ويسمّي مهرا جديدا
عليه أن يخطبها وأن ينتظر موافقتها، وهي إما أن توافقَ وإما أن لا توافق
هذا الانفساخ لا يكون مثل الطلاق
في حالة الطلاق يستطيع الرجل أن يراجع زوجته دون موافقتها خلال مدة العدّة؛ الأمر بيده
حتى إذا انقضت العدة صارت هذه المرأة بائنًا بينونة صغرى فلا يستطيع مراجعتَها
بل لا بد من عقد، والعقد لا بدّ فيه من إيجاب وقبول، أي لا بد من موافقة الطرفين

وأما في حالة انفساخ العقد فإنه لا يستطيع أن يرجعها إلا إذا وافقت
لو أنه كان رجلا سيئ الخلق، وطوال هذه السنين تعاني من سوء خلقه وتحب أن تطلّق منه وهو لا يطلقها
فبمجرد أن تلفّظ بكلمة الكفر صارت حرة طليقة، انفسخ العقد
فإن دخل في الإسلام من جديد وجاء وقال لها: أريد أن أتزوجك لأنني جدّدت إسلامي
فلها أن تقول له: إنني لا أريدك زوجا
لقد انفسخ ما بينهما، العقد الذي بينهما لم يعد له وزنٌ لاختلاف الدين
وإذا لم يفعل هذا ولم يجدد العقد ولم يسمّ مهرا جديدا، كانت حياته معها بالحرام
أيها الأحبة

قال قائل: الطلاق من أجل كلمة !!!
فأقول لهذا القائل: أيهما أخطر: أن تكون كافرا أم تطلّق زوجتك ؟!
إنك تستسهل التلفّظ بكلمة الكفر ولا ترى في ذلك خطرا، ثم تستغرب أن يكون هذا الأمر متسببا في انفساخ عقدك الذي يربطك بزوجتك
إن كفرك بالله أعظم بكثير!!
فإذا تلفظت بالكفر فلا تستغرب أن تحدث هذه النتائج لأنها أصغر بكثير من الكفر
أخطر النتائج إذًا، أن هذا الذي كفر إذا مات في تلك اللحظة قبل أن يشهد أنْ لا إله إلا الله وأنّ محمدا رسول الله ويدخل في الإسلام من جديد، مات كافرا وخلد في نار جهنم والعياذ بالله

فإذا رأيت إنسانًا يتساهل في التلفظ بهذه الكلمة ويقع في هذه الجريمة فإياك أن تدعه، لأنه قد يكون جاهلا لا يعرف هذه الأحكام
يستسهل الوقوع في هذا الخطر الكبير لعدم معرفته، فلا تتركه بل حاول أن تأخذ بيده وأن تنصحه وتذكّره
انصحه بالحكمة والموعظة الحسنة
عليك أولا أن تأخذك الغيرة لله سبحانه، عليك أن تشعر بالانزعاج والغضب لله
لو أنّ إنسانا سبّك أو لعنك أو خاصمك لانزعجت وغضبت
ومع هذا ترى أناسا يكفرون بالله ويسبونه ولا تنزعج ولا تغضب !!
إنك تفعل عكس ما كان يفعل النبي عليه الصلاة والسلام، تفعل النقيض تماما

اسمعوا ما كان عليه الصلاة والسلام يفعل، متى يغضب ومتى لا يغضب: ما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه قطّ إلا أن تنتَهَك حرمة الله تعالى
لو أن إنسانا سبّه لابتسم في وجهه، لو أن إنسانا شتمه لعفا عنه وقد فعل هذا كثيرا
يسبّ ويشتم فيعفو ويصفح
ولكن إن انتهكت حرمة الله فلا يسكت ولا يحلُم، بل تأخذه الحميّة ويغضب لله تعالى
وأما نحن فعلى العكس، نرى القوم يكفرون بالله ويجترئون على حدوده
فنتجاهل الأمر ونقول: ما شأننا بهم؟!، لا تزر وازرة وزر أخرى، كل سينزل في قبره، وكل غنمة معلّقة من عرقوبها، ولا أحد سيحاسب عن أحد
ونشعر أننا لا علاقة لنا بالموضوع لا من قريب ولا من بعيد
ولكن لو أن إنسانا فكر أن يجترئ علينا وأن يسيء إلينا بشطر كلمة، لخرجت تلك الأمراض النفسيّة المخبوءة ولخرجت تلك الحميّة وذلك الغضب وأردنا أن نربيَه من جديد وأن نعيد تأهيله وأن نظهر فيه كل آداب الدنيا !
يساء إلينا فنغضب ويساء إلى الله فلا نغضب !

أول أمر علينا أن نفعله هو أن نغضب، أن تغضب نفوسنا لله سبحانه
ولكن بعد الغضب ينبغي أن نتوخى الحكمة، فإذا رأيت امرأ يكفر بالله فليس العلاج الصحيح دائما أن تضربه، أو تقاتله؛ قد يكون هذا مرضيا في بعض الحالات ولكن قد يكون مؤذيا في حالات أخرى
افترض أولا أن هذا الإنسان الذي تلفّظ بهذه الكلمة جاهلٌ لا يعرف أبعادها ولا يعرف خطورتها، فلا تعجل عليه، حاول أن تأخذه بالحلم وأ ن تنصحه بالحكمة والموعظة الحسنة
عرّفه بخطورة هذه الكلمة التي قالها؛ قل له: لو كان أمامك إنسانٌ مهم أكنت تجترئ على سبّه؟
يقول لك: غضبت والغاضب لا يعرف ماذا يقول
تقول: فلماذا عندما غضبت لم تذكر زيدًا أو عمروا بسوء؟ لأنك تخاف المغبّة، تخاف النتائج!
لو كان أمامك شرطيّ أكنت تجرؤ على سبه؟ فكيف لو كان مامك مسؤول كبير أكنت تتجرّأ على الإساءة إليه؟ أجعلت الله أهون من يكون في نظرك؟ هل استهنت بالله وظننت أن الله لا يقدر عليك؟ هل جرّأك حلم الله عليك على أن تعصيه وتجترئ في الإساءة إليه سبحانه وتعالى؟
الله قدير وأنت في قبضته ولكنّه يمهلك ويملي لك
اسمع ما قال النبي عليه الصلاة والسلام: ( إن الله ليملي للظالم حتى إذا أمسكه لم يفلته أبدا )
أتجترئ على الله وتستهين به وهو سبحانه القادر عليك، المتمكن من عقوبتك في أية لحظة
عرّفه بخطورة ما يفعل ثم عرّفه بنتائج ما يفعل
عرّفه بأنه كفر، خرج من الإسلام، حبط عمله، انفسخ عقده مع زوجته، إذا مات في تلك اللحظة خلد في نار جهنم
عرّفه بكلّ ذلك ثم علّمه أن يكون حليمًا، علمه أن يكون سموحا صفوحا
لا تتساهل إذا رأيت مثل هذا؛ وإياك أنت أن تقع في مثل هذا الخطر وفي مثل هذه الجريمة العظيمة لأن الله جلّ وعلا صاحبَ الفضل عليك يستحقّ منك كلّ تعظيم، يستحقّ منك كلّ تقديس،
يستحقّ منك أن تعبده بالحب والتعظيم لا أن تذكره بالسوء ولا أن تسبّه وتشتمه

نسأل الله جلّ وعلا أن يجنبنا أخطار ألسنتنا وأن يجنبنا وساوس الشيطان وأن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه وأن يجعلنا من جملة المتناصحين فيه، والحمد لله رب العالمين

 

http://www.fikrwatazkiya.com/sound_files/qm/qm_004.wma

 

 July 25, 2010, 9:17 pm  
أرسل الموضوع لصديق - طباعة الموضوع

موضوع جديد - اضافة رد