مشروع عمل جماعي
 لمكافحة ظاهرة ألفاظ الكفر

   
آخر المشاركات : •   إبليس رغم كفره لم يتجرأ على سب ربه   •   احذر .. ملعونٌ من يسب الصحابة ويسب الدين حتى ولو صلّى وزكّى وصام   •   جاء في الحديث (من سبّ أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين) فكيف سيكون جزاء من يسب رب الصحابة و الدين   •   إقامة الحجة على من يسب الدين   •   من يسبُ الذات الإلهية ويسبُ الدين ملعونٌ في الدنيا والآخرة قال تعالى: { إن الذين يؤذون الله ورسُوله لعنهُم الله في الدنيا والآخرة }   •   إلى كل مسلم غيور على حرمات الله .. ندعوك للمشاركة في هذه الحملة نصرةً لله وغيرةً وحمية لدينه   •   حملة حملة (حملة انه الله جل جلاله)   •   اتق الله ..   •   احذر من استخدام التواصل الاجتماعي للتفاخر   •   من بواعث الاستهزاء إضحاكُ الآخرين على حساب ديننا الحنيف  
  
الصفحة الرئيسية
 
أقسام المشروع

  مقالات العلماء والدعاة
 

  فتاوى شرعية
 

  المحاضرات والدروس وخطب الجمعة
وحملات التوعية والندوات والمواعظ

 

  الأناشيد الصوتية والمرئية
وجميع الأعمال الخاصة بالإنتاج الفني

 

  القصائد الشعرية
 

  مقالات الأدباء والكتاب المفكرين والسياسيين
 

  لوحة الشرف
 

  شعارات وتصاميم خاصة بالظاهرة
كروت دعوية - فلاش - يوتيوب
بوربونت- سكتش - ملصقات - بانر
نغمات ورسائل للهاتف المحمول

 

  المنتديات التي ساهمت بالمشروع
 

  مساهمات القراء
 

  مواضيع أخرى تتعلق بالظاهرة
 

  آرائكم واستفساركم ومقترحاتكم
 

  ظواهر سلبية أخرى
 

  للمراسلة
 
ظواهر سلبية أخرى > يُعَلم طفله فنون السب وقبيح الكلام ثم يستنطقونه :اشتم عمو

موضوع جديد - اضافة رد

 الكاتب  المشاركة
 ام عبدالله
 البلد:
 البريد : لا يوجد
 يُعَلم طفله فنون السب وقبيح الكلام ثم يستنطقونه :اشتم عمو

بقلم: أحمد زكارنة

يحلو لبعض الأسر عند اجتماعها ، أن تستغل أطفالها كمادة للتسـلية واللهو ! ، فمنهم من يُعَلم طفله فنون السب وقبيح الكلام ، ثم يستنطقونه بالأمر (اشتم عمو) ! ، فينطلق لسان الطفل بأقذع الألفاظ التى حفظها عن ظهر قلب ، دون إدراك لمعناها .. ومع انطلاق الشتائم تنطلق الضحكات والقهقهات ، فينظر الطفل بعفوية واستغراب إلى هؤلاء (الكبار) ، الذين يستحقون على فعلهم هذا اللوم والتوبيخ والتأنيب !

ومنهم من يعتبر الطفل (قرد مسلسل) ، ويفخر أمام الأهل أو الأصدقاء ، أنه بإشارة منه يجعله ينام نوم العجوزة ، ويعجن عجين الفلاحة (فى الوقت الذى عزفت فيه الفلاحة عن العجين والخبيز وهدة الحيل ، وأصبحت تشترى الخبز جاهزاً من الفرن الآلى) ! ـ وينظرون باحتقار إلى الأطفال النبهاء ، الذين يرفضون تنفيذ تلك الأوامر الغريبة والعجيبة ويدافعون عن كرامتهم ، فيصفونهم بأوصاف أقلها أنهم (مفاعيص) ، خارجين لتوهم من البيضة ـ لمضين !

وحتى عندما تمضى الأيام والسنين ينهرونهم بغلظه ، إذا عصوا أمراً ، أو اختلفوا معهم فى رأى ، صائحين فى وجوههم البريئة (والله عال ! ... هل تعتقدون أنكم كبرتم ؟!) (ستظلون فى نظرنا أطفالاً) ! ، ويتناسون حقيقة أن الطفولة مجرد مرحلة من مراحل العمر ، لاعلاقة لها البته بالأراجوز ، أو مهرج السيرك

فالطفولة والبراءة والفطرة والعفوية ، لم تخلق ليشوهها هؤلاء (الكبار) خلال اجتماعاتهم العائلية تلك ، والتى يحولونها إلى تكوينات غير متجانسة ، هى على الترتيب طفولة مشردة ، وبراءة أحكام ، وفطرة غير سوية ، وعفوية قبيحة ودميمة ! .

فمن يحاسب هؤلاء (الكبار)على أفعالهم فى حق أطفالهم وفى حق المجتمع ، ومن يحمى تلك الطفولة من عبث هؤلاء العابثين ؟ .

إن عصا القانون الغليظة يجب أن تمتد إلى هؤلاء ، حتى داخل حصونهم الحصينة (بيوتهم) ، ماداموا يمارسـون جرائمهم تلك ضد الطفولة ، محتمين بها !

وإذا كانت المعركة الحضارية تتلخص فى القضاء على ثالوث : (الجهل ـ الفقر ـ المرض) ، فإن الضلع الرابع حتى يكتمل هرم التحضر والتقدم ، هو حماية حق الطفل داخل البيت ، فى العيش الآمن الكريم ، بعيداً عن عبث العابثين ، المستغلين للبراءة أسوأ استغلال ، فى جو مشحون بالفراغ والجهل ، لحساب الهرج والمرج ، والتنكيت والضحك
.

منقول

 August 24, 2010, 7:48 am  
 رائد
 البلد: سوريا
 البريد : alrfa3ea@gmail.com
 مسألة مهمة

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

فعلا المسألة مهمة

لازمها توعية في خطب الجمعة والمساهمة في نشر المشروع بشكل أكبر

 September 6, 2010, 12:34 pm  
أرسل الموضوع لصديق - طباعة الموضوع

موضوع جديد - اضافة رد