مشروع عمل جماعي
 لمكافحة ظاهرة ألفاظ الكفر

   
آخر المشاركات : •   حملة اطبع والصق المرفق نصرة لله وغَيْرةً وحَمِيَّةً لدينه   •   الغضب ليس مبرراً للكفر .. تذكر هذه الآية   •   أهم سبب لضياع القدس ومعاناة أهل سورية وأهل الشام ..(وعلى رأس هذا الذنوب التلفظ بالشتائم الكفرية)   •   لنساهم في محاربة الفاظ الكفر كما ساهمنا في محاربة فيروس كورونا   •   عجباً لأمة غضبت لإفراغ الحرم المكي ولم تكترث لسماع سب الذات الإلهية جهاراً نهاراً في بلاد المسلمين   •   وإنها لظاهرة خطيرة فيها جرأة على الله ودينه وكتابه ورسوله   •   إلى متى ستستمر ظاهرة ألفاظ الكفر في بلاد المسلمين؟!   •   سادتنا خطباء المساجد: نناشدكم الله بتخصيص خطبة جمعة عن تفشي ظاهرة ألفاظ الكفر ومطالبة المسؤولين إصدار قرار يعاقب من يسب الذات الإلهية ويسب الدين   •   نداء .. نداء للإعلاميين ومقدمي البرامج في القنوات الفضائية الغيورين على حرمات الله   •   أعظم جرم في مجتمعاتنا .. سبّ الذات الإلهية .. شارك الفيديو نصرة لله وغيرة وحمية لدينه  
  
الصفحة الرئيسية
 
أقسام المشروع

  مقالات العلماء والدعاة
 

  فتاوى شرعية
 

  المحاضرات والدروس وخطب الجمعة
وحملات التوعية والندوات والمواعظ

 

  الأناشيد الصوتية والمرئية
وجميع الأعمال الخاصة بالإنتاج الفني

 

  القصائد الشعرية
 

  مقالات الأدباء والكتاب المفكرين والسياسيين
 

  لوحة الشرف
 

  شعارات وتصاميم خاصة بالظاهرة
كروت دعوية - فلاش - يوتيوب
بوربونت- سكتش - ملصقات - بانر
نغمات ورسائل للهاتف المحمول

 

  المنتديات التي ساهمت بالمشروع
 

  مساهمات القراء
 

  مواضيع أخرى تتعلق بالظاهرة
 

  آرائكم واستفساركم ومقترحاتكم
 

  ظواهر سلبية أخرى
 

  للمراسلة
 
مقالات الأدباء والكتاب المفكرين والسياسيين > من أسوأ ما يمكن أن يفعله الإنسان أن يصل به الغرور والحماقة إلى تحدي الذات الإلهية أو يهزأ بها

موضوع جديد - اضافة رد

 الكاتب  المشاركة
 ---
 البلد:
 البريد : لا يوجد
 من أسوأ ما يمكن أن يفعله الإنسان أن يصل به الغرور والحماقة إلى تحدي الذات الإلهية أو يهزأ بها

   


Saleh Mubarak

من أسوأ ما يمكن أن يفعله الإنسان أن يصل به الغرور والحماقة إلى تحدي الذات الإلهية أو يهزأ بها... فيريه الله شيئا يسيرا من قدرته. هناك قصص كثيرة واقعية لأشخاص تحدوا الذات الإلهية فكانت نهايتهم في الدنيا قبل الآخرة وخيمة ذليلة... وقصة مهندس باخرة تايتانيك الضخمة معروفة عندما انتهى بناء الباخرة فقال (حتى الله لا يستطيع أن يغرقها) فأغرقها الله بسبب بسيط: جبل جليد تحت الماء (وما يعلم جنود ربك إلا هو) وللكاتبين المعرفين محمد المجذوب ومحمود شيت خطاب قصص حقيقية دونوها في هذا السياق.
مؤخرا عندما فاز السيسي بالمسرحية الانتخابية قام أنصاره يرقصون فرحا ورفعه بعضهم لمرتبة رسول أو إله وأخذ المنافقون في مديحه فكتب الصحفي المصري المعروف عبد الله كمال مقالا بعنوان (لمن الحكم اليوم) مقلدا الآية الكريمة (لمن الملك اليوم لله الواحد القهار) فلم يمض بضعة أيام ويخرّ عبد الله كمال ابن الـ49 عاما ميتا بالسكتة القلبية. هل أدرك عبد الله كمال وأمثاله لمن الحكم اليوم؟ لله الواحد القهار...

أعلى النموذج

 

 June 15, 2014, 8:50 am  
أرسل الموضوع لصديق - طباعة الموضوع

موضوع جديد - اضافة رد