مشروع عمل جماعي
 لمكافحة ظاهرة ألفاظ الكفر

   
آخر المشاركات : •   نداء .. نداء للإعلاميين ومقدمي البرامج في القنوات الفضائية الغيورين على حرمات الله   •   أعظم جرم في مجتمعاتنا .. سبّ الذات الإلهية .. شارك الفيديو نصرة لله وغيرة وحمية لدينه   •   نداء عاجل للإعلاميين ومقدمي البرامج في القنوات الفضائية الغيورين على حرمات الله   •   حتى إبليس لم يتجرأ على سب ربه فقال: "بعزتك وجلالك"..   •   إبليس رغم كفره لم يتجرأ على سب ربه   •   احذر .. ملعونٌ من يسب الصحابة ويسب الدين حتى ولو صلّى وزكّى وصام   •   جاء في الحديث (من سبّ أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين) فكيف سيكون جزاء من يسب رب الصحابة و الدين   •   إقامة الحجة على من يسب الدين   •   من يسبُ الذات الإلهية ويسبُ الدين ملعونٌ في الدنيا والآخرة قال تعالى: { إن الذين يؤذون الله ورسُوله لعنهُم الله في الدنيا والآخرة }   •   إلى كل مسلم غيور على حرمات الله .. ندعوك للمشاركة في هذه الحملة نصرةً لله وغيرةً وحمية لدينه  
  
الصفحة الرئيسية
 
أقسام المشروع

  مقالات العلماء والدعاة
 

  فتاوى شرعية
 

  المحاضرات والدروس وخطب الجمعة
وحملات التوعية والندوات والمواعظ

 

  الأناشيد الصوتية والمرئية
وجميع الأعمال الخاصة بالإنتاج الفني

 

  القصائد الشعرية
 

  مقالات الأدباء والكتاب المفكرين والسياسيين
 

  لوحة الشرف
 

  شعارات وتصاميم خاصة بالظاهرة
كروت دعوية - فلاش - يوتيوب
بوربونت- سكتش - ملصقات - بانر
نغمات ورسائل للهاتف المحمول

 

  المنتديات التي ساهمت بالمشروع
 

  مساهمات القراء
 

  مواضيع أخرى تتعلق بالظاهرة
 

  آرائكم واستفساركم ومقترحاتكم
 

  ظواهر سلبية أخرى
 

  للمراسلة
 
مقالات العلماء والدعاة > العدوان على الذات الإلهية جريمة وليس حرية شخصية – للأستاذ مجاهد مأمون ديرانية

موضوع جديد - اضافة رد

 الكاتب  المشاركة
 -------------
 البلد:
 البريد : لا يوجد
 العدوان على الذات الإلهية جريمة وليس حرية شخصية – للأستاذ مجاهد مأمون ديرانية

   زعم بعض الناس أن الحرية تمنحهم الحق في قول ما يشاؤون بلا رقيب ولا حسيب، فراحوا يؤذون الناس في مقدّساتهم وفي أعز ما يملكون. لقد هممت أن أذهب إلى أحدهم فأقول له: إني حرٌّ يا هذا، وقد خطر ببالي أن أهجو أمك وأباك، فلعنة الله على أمك وأبيك. فإن حاجّني في قبيح فعلي سألته: كم لك من الإخوة والأخوات يا أيها الفصيح؟ ولنقل إن لك منهم ومنهن عشرة، فكيف تمنعني حقي في أن أسب أبا عشرة وتمنح نفسك الحق أن تسب نبيّ

ألف مليون إنسان؟ وكيف تبيح لنفسك أن تتعدى على الله ذي الجلال والإكرام، وهو الإله الذي يعبده آلاف الملايين من الناس؟

أنا أفهم أن الحرية تعني عدم الإكراه، فمن شاء أن يعبد الله فليعبد الله ومن شاء أن يكفر بالله فليكفر بالله، أما التطاول على الله فليس حرية ولكنه عدوان فظيع، ولا أرى جزاءً على المجاهرة والمفاخرة بهذه الجريمة أقل من القتل؛ لا بيدي ويد غيري من أفراد الناس فلست أدعو إلى فوضى واقتتال، ولكن بحكم القانون، ولن نقبل في سوريا الغد بأقل من قانون يحمي أربعة وعشرين مليون سوري من عبث أربعة وعشرين صعلوكاً لا يقيمون وزناً لمشاعر جمهور الأمة، فيعتدون على الإله الذي يعبده ويقدسه ملايين السوريين أو على أحد من أنبيائه المكرَّمين.

لقد قرأت في كتب التاريخ أن بعض الملوك كان إذا جاؤوه برجل سبّه أو هجاه غضب وقال: سُلّوا لسانه من قفاه! ولقد وددت أن يحاكَم الصعلوك الذي يبيح لنفسه أن يعتدي على الله وعلى رسول الله فيأمر القاضي بأن تُقطَع يده وأن يُسَلّ لسانه من قفاه!

ألا لعنة الله على الحرية إن كانت الحرية هي السماح لثلة من الصعاليك بالتطاول على إله العالمين.
 August 13, 2012, 6:01 am  
أرسل الموضوع لصديق - طباعة الموضوع

موضوع جديد - اضافة رد